ندوة في مدار حول قانون الدولة القومية | | ‎قانون الدولة القوميّة والفوقية اليهودية | | الدعوة الى تعزيز الحوار الوطني والمجتمعي ضمن استراتيجية شمولية جديدة للخروج من الأزمة الراهنة‎ | | صدور كتاب الحكم المحلي في المجتمع الفلسطيني في اسرائيل - مركز دراسات‎ | | نحو تأسيس مجالس تربوية محلية | | افتتاحية صحيفة هارتس حول ورقة دراسات‎ | | كتاب جديد: تأهيل المعلمين في المجتمع الفلسطيني | | حضور حاشد في إحياء الذكر العاشرة لرحيل الشاعر والمربي شكيب جهشان في الناصرة | | شوكة في حلق ليبرمان | | الدكتورة نهاية داوود: النظرة الشمولية لصحة المرأة تأخذ بالحسبان دورَها الاجتماعي | | القاضي جبران: يجب تعليم العربية في المدارس العبرية وفي الجامعات | | الأكاديمية الأوروبية للأبحاث تستضيف رئيس مركز دراسات | | وزارة التعليم تنوي فرض (تراث بن غوريون وبيغن) على المدارس العربية | | حلقة دراسية في جامعة حيفا حول امتحان البسيخومتري | | جلسة بحثية لمركز دراسات حول أقسام المعارف في البلدات العربية | | سمينار دولي لمركز دراسات والمجلس الثقافي البريطاني | | أرض النقب وتأهيل المعلِّمين العرب يستحوذان على كتاب دراسات الرابع | | مؤتمر التعليم العالي 2011 يدعو لوضع رؤى وخطط استراتيجية ولعودة الحوار لإحياء الحركة الطلابية | | دراسات يستضيف البروفيسور الفلسطيني ياسر سليمان | | عرض أزمة السكن في البلدات العربية على لجنة طرخطنبرغ | | يوم دراسي حول خصوصية تأهيل المعلمين العرب في النقب | | ندوة حول الثورات والتحوّلات في العالم العربي | | قضايا الأقلية العربية في مؤتمر دولي حول الأقليات في حوض المتوسط | | ندوة حاشدة في يافا حول اللغة العربية | | بالتعاون بين مركز دراسات وكلية الحقوق في جامعة حيفا، تقرير شامل حول مكانة التعليم العربي | | كتاب جديد للبروفيسور محمد أمارة: اللغة العربية في إسرائيل: سياقات وتحديات | | مركز (دراسات) يطالب المجتمع الدولي بإدانة مخطط ليبرمان لـ (التبادل السكاني) | | دراسات: المجلس التربوي خطوة نوعية في مأسسة مرجعياتنا المهنية0 | مركز دراسات يطلق برنامجًا بحثيًا حول تأهيل المعلمين العرب0 | مدير مركز دراسات د. يوسف جبارين: السياسات الإسرائيلية تناقض المعايير الأوروبية للمساواة ومنع التمييز العرقي0 | ندوة خاصة حول الحكم المحلي العربي0 | مركز دراسات يستعرض انتهاكات حقوق الأقلية العربية أمام سفارات أوروبية0 | Old Problems, New Challenges0
English
עברית

[F] صفحة مركز دراسات في الفيسبوك






عربي


عبري










كتاب دراسات 2013






Political and Legal Attacks on the Palestinian-Arab Minority (By: Dr. Yousef Jabareen) Published by Rosa Luxemburg Foundation
























العربية في اسرائيل - حوار مع بروفيسور محمد امارة في صحيفة الشروق المصرية






تعريف

عن مركز دراسات

استراتيجيات العمل والأدوار المهنية للمركز

الهيئة الادارية وطاقم المركز

أبحاث دراسات

من نشاطات دراسات

مقتطفات من الصحافة


مساحة حرة: مقال الاسبوع

من كتاب دراسات 2013

النساء العربيات في اسرائيل
المجلس التربوي العربي
التصور المستقبلي للعرب الفلسطينيين في اسرائيل


التعليم العالي العربي في إسرائيل

تأهيل المعلمين العرب
التربية البديلة: اللغة، الثقافة، والهوية

مشروع تأهيل المعلمين - وظائف عمل



اعلان الامم المتحدة من العام 2007 بشأن حقوق الشعوب الأصلانية - باللغة العربية
خلال محاضرته في مؤتمر "لغة في عين العاصفة" الذي نظمه "دراسات" و"فان لير":

القاضي جبران: يجب تعليم العربية في المدارس العبرية وفي الجامعات


السبت 17/11/2012



 *      البروفيسور يهودا شنهاف: عملية عكس اللغات بين الأقلية والأكثرية كانت قوية ومعلِّمة

*    الكاتب سلمان ناطور: كل من يحاول أن يبني لغته على حساب اللغة الأخرى يرتكب خطيئة بحق لغته هو

*     مركز دراسات: ندعو المؤسسات الأكاديمية إلى تنظيم مؤتمرات بالعربية تأكيدًا على أهميتها العملية والرمزية

 

"جدير بأن تُعطى اللغة العربية مكانتَها المرموقة التي تليق بها لدى مؤسسات الدولة وقطاعاتها العامة، وهيئاتها التعليمية، وأن يعمل القائمون على دعم ونشر وتعليم العربية في المدارس العبرية والجامعات تهيئةً لحلول السلام المنشود بين الشعبين العربي واليهودي أصحاب أقرب اللغات والجذور والمعتقدات مقارنة وتشابها".

هذا ما قاله سعادة القاضي سليم جبران، قاضي المحكمة العليا، في المحاضرة التي قدّمها خلال مؤتمر "العربية: لغة في عين العاصفة"، والذي نظمه دراسات - المركز العربي للحقوق والسياسات ومعهد "فان لير"، الأسبوع الماضي لمناقشة مكانة اللغة العربية في الحيّز الإسرائيلي.

وتوقف المؤتمر، الذي شاركت فيه مجموعة كبيرة من الباحثين والمثقفين العرب واليهود، عند انعكاس الواقع السياسي والاجتماعي في اللغة العربية في إسرائيل وتأثيره عليها وعلى شبكة العلاقات القائمة بين اللغتين العبرية والعربية. حيث افتتح المؤتمر  د. يوسف جبارين من دراسات - المركز العربي للحقوق والسياسات، ود. عنات لبيدوت ود. يونتان مندل من معهد "فان لير". وقال د. جبارين إنّ المؤتمر يهدف إلى تحريك نقاش نقدي حول اللغة العربية والمساهمة في تحقيق حضورها البحثي والثقافي في الحيّز الأكاديمي في إسرائيل، وتطوير ممارسات تسعى إلى تحقيق المساواة الجوهرية بين اليهود والعرب.

وقدّم مداخلات كلٌ من البروفيسور محمود غنايم، البروفيسور محمد أمارة، د. هيلل كوهين، د. راوية بربارة، البروفيسور ساسون سوميخ، البروفيسورة إليانور صايغ-حداد، د. ألون فراغمن، د. سوزي روسك، د. بسيليوس بواردي، د. يسري خيزران، د. أريك سدان، د. أريئيل شيطريت، د. حسني الخطيب شحادة، د. دوريت يروشالمي، د. يئير فالاخ،  البروفيسور يهودا شنهاف، د. هنيدة غانم، الكاتب سلمان ناطور رئيسة تحرير صحيفة "الاتحاد" عايدة توما – سليمان، الكاتب مرزوق الحلبي،  البروفيسور شمعون بلاص، الشاعرة نداء خوري، د. محمود كيّال، د. مهند مصطفى، د. رباح حلبي، د. سيجال جورجي، د. رفيق أبو بكر، د. عامر دهامشة.

أما الجلسة التلخيصية فأدارها د. مندل ود. أيمن إغبارية من مركز دراسات وجامعة حيفا ومعهد "منديل". ومما جاء في التلخيص دعوة المؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية إلى تبني فكرة المؤتمر وتنظيم مؤتمرات مشابهة في الجامعات والكليات. فبعد طرح الفكرة وطرح نموذج لتطبيقها، فمن المتوخّى أن تحذو المؤسسات الأكاديمية هذا الحذو، تأكيدًا على الأهمية العملية والرمزية للغة العربية إزاء المحاولات المتكرّرة الساعية إلى إلغاء مكانتها كلغة رسمية في البلاد.

 

·       شنهاف: عملية قوية ومعلِّمة

وتعقيبًا على انعقاد أعمال المؤتمر باللغة العربية، قال البروفيسور يهودا شنهاف: إنّ عكس اللغات، أي عكس لغة الأقلية إلى لغة الأكثرية ولغة الأكثرية إلى لغة الأقلية، كانت عملية قوية ومعلِّمة. وكان شنهاف قد قدّم مداخلة تحت عنوان "كَيْفَ تُتَرْجَمُ النَكْبَةَ إلى اللُغَةِ العِبْرِيَّة؟"، جاء فيها أنّ "أدبَ النكبة يُعْتَبَر فُرْصَةً للكتابة البديلة التي تَتَخَطّى حُدودِ الزَّمَنِ الخَطِّي. خصوصًا لأنه لا يَسْتَنِدُ إلى وَثائِق أرشيفية، وإنما إلى تصوُّرات وخِبِرَات إنسانية مُرَكَّبة من زمان ومكان. ومن هذه الزاوية، فإنَّ أدب النكبة يُتِيحُ فُرْصَةَ صِيَانَة الصَّدْمَة واستِخْدَامِهَا كَمَخْزَنٍ حافِظٍ للذَاكِرَة".

 

·       ناطور: خطاب ثقافي جديد

واعتبر الكاتب سلمان ناطور أنّ المؤتمر أبرز أهمية اللغة العربية ليس فقط بالنسبة للمواطن العربي بل أيضا بالنسبة للمواطن اليهودي، فهما لغتان شقيقتان هكذا كانتا في الماضي وهكذا مستقبلهما وكل من يحاول أن يبني لغة منهما على حساب اللغة الأخرى يرتكب خطيئة ليس فقط بحق لغة الغير بل بحق لغته هو. وأضاف ناطور: "كما برز في المؤتمر خطاب ثقافي جديد خال من الاستعلاء ويتفهم الآخر ويبدي استعدادًا للتعايش معه انطلاقا من أن كل شيء قابل للبحث والنقاش والتفاوض وهذا الانفتاح هو شرط للتقدم نحو مصالحة وبالتالي سلام عادل.

 

 

 

 





P. O. Box 3190, - Nazareth 16131 - Tel: 972-4-6083333, Fax: 972-4-6083366 - Email: dirasat.aclp@gmail.com